الديوان » العصر الأندلسي » ابن حبيش » أمن فتك ذات القلب للقلب حاجب

عدد الابيات : 13

طباعة

أَمِن فتكِ ذاتِ القُلبِ لِلقَلبِ حاجِبُ

وَأَسهُمُها الأَلحاظُ وَالقَوسُ حاجِبُ

هِلاليّةٌ باتَ الهِلالُ لِتاجِها

حَسُوداً وَغارَت مِن حُلاها الكَواكِبُ

إِذا شِئتَ شَمساً وَسطَ جُنحٍ فِعِندَما

تَحُفُّ بِذاكَ الخَدِّ تِلكَ الذَوائِبُ

يُسالِمُ قَلبي لَفظُها وَابتِسامُها

وَأَجفانُها في كُلّ حينٍ تُحارِبُ

إِذا ما تَجلّى حُسنُها غَلَبَ الحِجا

وَفُلّت مِن الصَبرِ الجَميلِ كَتائِبُ

وَلِم لا وِمِن أَعطافِها وَجُفُونِها

تُهَزّ العَوالي أَو تُسَلُّ القَواضِبُ

مُوَرَّدُ خَدَّيها لِدَمعي مُشابِةٌ

وَناحِلُ خِصرَيها لِجسمِي مُناسِبُ

فَكَم وَصلَةٍ في الحُبِّ بَيني وَبَينَها

وَلَكِنَّني مَهما تَوَسَّلتُ خائِبُ

فَيا وَيحَ مُشتاقٍ تَذَلّلَ للهَوى

وَقَد شَمَخت فِي العِزِّ مِنهُ المَراتِبُ

تَهابُ الأُسُودُ الغُلبُ حَدَّ سِنانِهِ

وَلَكِنَّهُ لِلشادِنِ الغِرِّ هائِبُ

وَيَسبي كُماةَ البَأسِ في حَومَةِ الوَغى

وَتَسبيهِ بِالغُنجِ الحِسانُ الكَواعِبُ

رَعى اللَهُ قَلبِي ما أَتَمَّ وَفاءَهُ

إِذا صَدَّ خِلُّ أَو تَغَيَّرَ صاحِبُ

تَفَرَّدَ بِالإِخلاصِ في مِلّةِ الهَوى

وَقَد كَثُرَت في العاشِقِين الشَوائِبُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن حبيش

avatar

ابن حبيش حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-Ibn-Hobeish@

17

قصيدة

62

متابعين

أبو بكر محمد بن الحسن بن يوسف بن الحسن بن حبيش. أصله أندلسي من مرسية وبها نشأ. وتجول ببلاد الأندلس ثم انتقل إلى بجاية ثم إلى تونس التي استقر بها ...

المزيد عن ابن حبيش

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة