الديوان » العراق » سركون بولص » شهود على الضفاف

في البدء سمعنا الهدير..
في البدء
قبل أن نرى
عندما اصطكّت ركبُ الجبال وانهارت
سدّة العالم الخفية:
جاء هادراً
يحمل أبواب البيوت
جاء يحمل أشجاراً منوعةً من جذورها
أعشاش اللقالق والتوابيت
عرباتٍ وخيولاً –
يحمل صندوقَ حارس تعلوه رايةٌ
دولابَ عروس له ثلاثُ مرايا
قبل أن نرى المهد
قبل أن نرى
المهد يجري على الأمواج
والمرأة تسبحُ وراء المهد، عيناها
جديلتها الطافية.
من يوقف العالمَ عن الانجراف
أو يسدّ من أجلنا باب القيامة، بأية صخرة؟
لا أحد.
من يُعيد إلينا القامة التي تغيب
من يرفع المهد كالطائر من بين مخالب التنّين
أو يوصل إليه الأمّ الغريقة
لا أحد.
رجلٌ واحد ألقى بنفسه لاعنا في التيّار
تلقّاه النهر الهائج كأنه ذبيحة
صارع قليلاً، صاح مرةً
واختفى..
هذا ما رأيناهُ في صباح الفيضان
نحن الشهود على الضفاف.

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سركون بولص

avatar

سركون بولص حساب موثق

العراق

poet-srkon-bols@

20

قصيدة

340

متابعين

سركون بولص شاعر عراقي من مواليد سنة 1944م ، في بلدة الحبانية بالعراق، انتقل في سن الثالثة عشر الى كركوك،وبدء كتابة الشعر وشكل مع مجموعه من الشعراء((جماعة كركوك))، نشرت له في ...

المزيد عن سركون بولص

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة