الديوان » العراق » سركون بولص » آلهة الزقوم

بصوت : سركون بولص

جئت إليك من هناك
نهاية العام
عام النهايات
الطقسُ والغربان،
ضِيقٌ في نفسي
من كثرة التدخين، عِلّةٌ ما
وحشةٌ، قلقٌ، ألَمٌ دفين
أطاحتْ بي لأطوفَ في أنحاء البلدة المقفرة
وأقطعَ حول تلك الزاوية بالذات
حيثُ لاقاني وجهاً لوجه
قبلَ هبوط الليل:
صديقي
القصّاصُ هوَ بعينهِ
لكنّ شيئاً أفرغَ عينيه من الضياء
صديقي القديمُ الفَكِهُ
هوَ بذاتهِ
لكنّ شيئاً قَلَبَ قَسَماتِهِ
من الداخل
الحواجبُ بيضاء
سوداءُ هي الأسنان
إذا ابتسم (لا فرَحاً) بدا كأنّهُ يبكي
ما وراءَ الحزن
كما في صورةٍ غيرِ مُحَمَّضة
بأقلّ نفخةٍ تنهار
لاقاني وكنّا خارجَين من عاصفةٍ
بدأْت منذُ الأمس
تَجلدُ الجدرانَ بلافتات المطاعم والحوانيت
وتجعلُ أسلاكَ التلغراف
تُوَلولُ حقاً في تلك الساحة الخالية
صرختُ: يا يوسف!
ماذا حدثَ لوجهكَ يا يوسف؟
ماذا فعلوا بعينيكَ يا يوسف؟
ماذا فعلوا بعينيك وحَقَّ الله؟
قال: لا تسألني، أرجوك.
قال: إنّهُ الدمار.
قال جئتُ إليكَ من هناك.
قال: لا أنا. لا. لستُ أنا .
لا أنت.
لا، لستَ أنت.
هُم،
وآلهةُ الزَقّوم.
هُم،
وصاحبُ الموتِ الواقفُ في الباب
اللاجئونَ على الطُرُقات
الأطفال في التوابيت
النساءُ يَندُبنَ في الساحات
أهْلُكَ بخير؟
يُسَلّمونَ عليكَ من المقابر
بغدادُ سُنبُلةٌ تشبّثَ بها الجراد
جئتُ إليكَ من هُناك
إنّهُ الدَمار
قالَ لي
وسارَ مُبتعداً،
واختفى
في كلّ مكان.

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سركون بولص

avatar

سركون بولص حساب موثق

العراق

poet-srkon-bols@

20

قصيدة

340

متابعين

سركون بولص شاعر عراقي من مواليد سنة 1944م ، في بلدة الحبانية بالعراق، انتقل في سن الثالثة عشر الى كركوك،وبدء كتابة الشعر وشكل مع مجموعه من الشعراء((جماعة كركوك))، نشرت له في ...

المزيد عن سركون بولص

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة