( أغنية سومريّ عاشَ ألفَ عام)
من قَبل، أوقاتٌ كهذه
جاءت من قبل. أوقاتٌ عرفنا فيها
أعاصيرَ لا تكفّ عن اقتلاع الأشجار
من جذورها: الغِرْيَن يدفقُ فائراً، والطين
ينجرفُ إلى آخر الأفق، ويغطّي الآثار.
أيّامٌ كهذه، عرفناها
عندما يأتي كلّ نهار لكي يَلجَ العيون
غريبَ الشمس
هذا إذا ما أتانا...
عندما كنّا نأملُ، في آخر مرّة
كتَبَ البرقُ فيها أسماءَنا على
ألواح المصير، أن نحثو حَفنةً من تُراب
على وجه الميّت في آخر الرحلة
وخُيّلَ لنا أننا تعلّمنا كيفَ نسلكُ الطريق
إلى بوّابة الآلهة
كيف نحملُ العبء، وننهضُ بعد الطوفان.
كيفَ نمضي، مرّةً أخرى
إذا ما جاءتنا أيّامٌ عرفنا فيها أعاصيرَ
لا تكفّ عن اقتلاع الأشجار من جذورها
عندما يَدفقُ الغِريَنُ فائراً، والطين
ينجرفُ إلى آخر الأفق،
ويغطّي الآثار.

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سركون بولص

avatar

سركون بولص حساب موثق

العراق

poet-srkon-bols@

20

قصيدة

340

متابعين

سركون بولص شاعر عراقي من مواليد سنة 1944م ، في بلدة الحبانية بالعراق، انتقل في سن الثالثة عشر الى كركوك،وبدء كتابة الشعر وشكل مع مجموعه من الشعراء((جماعة كركوك))، نشرت له في ...

المزيد عن سركون بولص

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة