الديوان » مصر » حافظ ابراهيم » سكت فأصغروا أدبي

عدد الابيات : 18

طباعة

سَكَتُّ فَأَصغَروا أَدَبي

وَقُلتُ فَأَكبَروا أَرَبي

وَما أَرجوهُ مِن بَلَدٍ

بِهِ ضاقَ الرَجاءُ وَبي

وَهَل في مِصرَ مَفخَرَةٌ

سِوى الأَلقابِ وَالرُتَبِ

وَذي إِرثٍ يُكاثِرُنا

بِمالٍ غَيرِ مُكتَسَبِ

وَفي الرومِيِّ مَوعِظَةٌ

لِشَعبٍ جَدَّ في اللَعِبِ

يُقَتِّلُنا بِلا قَوَدٍ

وَلا دِيَةٍ وَلا رَهَبِ

وَيَمشي نَحوَ رايَتِهِ

فَتَحميهِ مِنَ العَطَبِ

فَقُل لِلفاخِرينَ أَما

لِهَذا الفَخرِ مِن سَبَبِ

أَروني بَينَكُم رَجُلاً

رَكيناً واضِحَ الحَسَبِ

أَروني نِصفَ مُختَرِعٍ

أَروني رُبعَ مُحتَسِبِ

أَروني نادِياً حَفلاً

بِأَهلِ الفَضلِ وَالأَدَبِ

وَماذا في مَدارِسِكُم

مِنَ التَعليمِ وَالكُتُبِ

وَماذا في مَساجِدِكُم

مِنَ التِبيانِ وَالخُطَبِ

وَماذا في صَحائِفِكُم

سِوى التَمويهِ وَالكَذِبِ

حَصائِدُ أَلسُنٍ جَرَّت

إِلى الوَيلاتِ وَالحَرَبِ

فَهُبّوا مِن مَراقِدِكُم

فَإِنَّ الوَقتَ مِن ذَهَبِ

فَهَذي أُمَّةُ اليابا

نِ جازَت دارَةَ الشُهُبِ

فَهامَت بِالعُلا شَغَفاً

وَهِمنا بِاِبنَةِ العِنَبِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حافظ ابراهيم

avatar

حافظ ابراهيم حساب موثق

مصر

poet-hafez-ibrahim@

294

قصيدة

7

الاقتباسات

1711

متابعين

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً ...

المزيد عن حافظ ابراهيم

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة