عدد الابيات : 20

طباعة

أخي إلياسً : ما أقسى اللَّيالي

تُنيخُ بكَلْكَلٍ وتقولُ : مالي

تَسَمَّعُ إذ تَصامَمُ للنَّجاوى

وتَهْمِسُ إذ تخارسُ للنِّمال

وتخدَعُنا بمُقْمِرةٍ لَعُوبٍ

وتَرمينا بقوسٍ من " هِلال"

وتُعطينا اللَّذاذةَ عن يمينٍ

وتطعنُنا دِراكاً بالشِّمال

وتَفرُشُنا أمانيَ من حريرٍ

وفي طيَّاتِها سُمُّ الصِّلال

وتُدنينا ، وتُبعِدُنا ، وتلهو

بِنا لهوَ العواصف بالرِّمال

ونَلْمِسُها ، وتَلْمِسُنا عِياناً

وتمرُقُ مثلَ طَيفٍ من خيال

أخي إلياسً : لا تَخَلِ المُبَقَّى

يُوقَّى ما احتواكَ من الحِبال

كأنَّ الشَّمسَ لم تَطلُعْ علينا

ولم نَنعَم بوارفةِ الظِّلال

ولم نترَوَّ من كأسٍ حرامٍ

ولم نتمَلَّ من سِحْرٍ حَلال

ولم نتمَنَّ أنَّ الدَّهَر خُلْدٌ

وأنَّا لا نصيرُ إلى زَوال

ولم نسخَرْ بما نُملي عليه

ولم يسخَرْ بناسِخةِ الأمالي !

أخي إلياسُ : لا وصريحِ وُدٍّ

وعاطفةٍ أرقَّ من الزُّلال

وما شدَّ التَّصافي من عُرانا

وحَّلاها من الفِكَرِ الغوالي

يَميناً لستُ للدُّنيا بقالي

وإنْ كدُرتْ ، ولا عنها بسالي

لأنَّكَ كنتَ تُوصيني بهذا

وتُوصيني به سِيَرُ الرِّجال

ويُوصينا به أنَّا نُواري

حبيباً ، ثمَّ نُعقِبُه بتالي

ونَرجِعُ مِنْ جديدٍ عن فِراقٍ

أليمٍ ، نستزيدُ مِن الوصال

وما أنا مَنْ يُحاولُ أن يُداجي

أحِبَّتَهُ بكذِبٍ أو مُحال

بلى إنّي لَتُعْتَصَرُ اعتِصاراُ

حشايَ ، وأنت محترِبٌ حِيالي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن محمد مهدي الجواهري

avatar

محمد مهدي الجواهري حساب موثق

العراق

poet-jawahiri@

216

قصيدة

2

الاقتباسات

1859

متابعين

محمد مهدي الجواهري (26 يوليو 1903 – 27 يوليو 1997): شاعر عربي عراقي، يعتبر من بين أهم شعراء العرب في العصر الحديث. تميزت قصائده بالتزام عمود الشعر التقليدي، على جمال ...

المزيد عن محمد مهدي الجواهري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة