الديوان » العصر الجاهلي » الحصين بن حمام الفزاري »

برج يؤثمني ويكفر نعمتي

بُرجٌ يُؤَثِّمُني وَيَكفُرُ نِعمَتي

صَمّي لِما قالَ الكَفيلُ صَمامِ

مَهلاً أَبا زَيدٍ فَإِنَّكَ إِن تَشَأ

أورِدكَ عُرضَ مَناهِلٍ أَسدامِ

أورِدكَ أَقلِبَةً إِذا حافَلتَها

خَوضَ القَعودِ خَبيئَةَ الأَخصامِ

أَقبَلتُ مِن أَرضِ الحِجازِ بِذِمَّةٍ

عُطُلاً أُسَوِّقُها بِغَيرِ خِطامِ

في إِثرِ إِخوانٍ لَنا مِن طَيِّءٍ

لَيسوا بِأَكفاءٍ وَلا بِكِرامِ

لا تَحسَبَنَّ أَخا العَفاطَةِ أَنَّني

رَجُلٌ بِخُبرِكَ لَيسَ بِالعَلّامِ

فَاِستَنزَلوكَ وَقَد بَلَلتَ نِطاقَها

عَن بِنتِ أُمِّكِ وَالذُيولُ دَوامي

معلومات عن الحصين بن حمام الفزاري

الحصين بن حمام الفزاري

الحصين بن حمام الفزاري

الحصين بن حمام بن ربيعة المريّ الذبياني، أبو يزيد. شاعر فارس جاهلي كان سيد بني سهم بن مرة (من ذبيان) ويلقب (مانع الضيم) في شعره حكمة. وهو ممن نبذوا عبادة الأوثان..

المزيد عن الحصين بن حمام الفزاري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحصين بن حمام الفزاري صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس