الديوان » فلسطين » جورج جريس فرح »

على الأطلال

هناكَ وقفتُ في لهفٍ
أناجي طيفَكِ الغائبْ،
ومن خلفِ الضَّبابِ أطلَّ
نورٌ خافِتٌ شاحِبْ
يسائلني،
ويفتحُ لي جراحًا شئتُ أدمِلُها
فيسخرُ مِن مُكابرَتي
ويهزأ مِن مُحاوَلتي
يقولُ بلهجةٍ تكوي:
أتنكرُ قلبَكَ الذائبْ؟

وبي ذكرى لأيّامٍ قضيناها،
وهل أنسى؟
شربنا دمعَنا فيها،
وكأسًا يتبعُ الكأسا
وأبحَرْنا بأحلامٍ تجسُّ قلوبَنا جَسّا
وغِبنا في غياهبِها...
فضلَّ سفينُنا المَرسى!

فكم غِبنا؟
وكم ذُبنا؟
وكم طُفنا
وما خِفنا،
وكم طالتْ بنا الأوهامْ؟

وها أنذا على الأطلال
أستلقي، وأنتحبُ
وأنبشُ عُمقَها الأيّام
ألملمُ بعضَ ما تَرَكَتْ لنا مِنّا
وأقرأ كلَّ ما كتبَتْ لنا عنّا
صُروفُ الدّهرِ والآلام.

معلومات عن جورج جريس فرح

جورج جريس فرح

جورج جريس فرح

من مواليد حيفا 1939 ،كتب الشعر والخاطرة والقصة القصيرة والمقالة وكلمات الأغاني. له ترجمات في الشعر والمقالات وأدب الأطفال. أصدر مجموعته الأولى "بدء الحصاد" عام 1986، وأعيد طبعها عام 2003..

المزيد عن جورج جريس فرح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جورج جريس فرح صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها نثريه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس