هذه الليلة نادَتْ
للفراقْ
والتقينا لـِوَداعٍ في عِناقٍ
كانَ للروحِ احتراقْ...

كيف نادَتنا
فلبّيَنا النداءْ
وتجرَّعنا
خمورَ الحُبِّ في وَجْدٍ
فأفرَغْنا الإناءْ...

أيها النّادلُ
ناولْنا المزيدا
رُدَّها كأسًا
عيونًا أو شفاهًا
أو نهودا...
واسْقِنا مِنها اسْقِنا
حتّى الصَّباحْ
علّنا ننسى
تباريحَ الجِراح!!

فإذا لاحَتْ خُيوطُ الفجْرِ
تدعو للمَسير
أو سمِعتَ هديلَ هاتيكَ الحمائمِ
تستجيرْ
أغلقِ الأبوابَ دونَ الضَّوءِِ
دونَ الصَّوت
دونَ الوقتِ
إنَّ الوقتَ وَغدٌ لا يُطاقْ
عند ساعاتِ الفراقْ!

معلومات عن جورج جريس فرح

جورج جريس فرح

جورج جريس فرح

من مواليد حيفا 1939 ،كتب الشعر والخاطرة والقصة القصيرة والمقالة وكلمات الأغاني. له ترجمات في الشعر والمقالات وأدب الأطفال. أصدر مجموعته الأولى "بدء الحصاد" عام 1986، وأعيد طبعها عام 2003..

المزيد عن جورج جريس فرح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جورج جريس فرح صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها نثريه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس