الديوان » العصر الأندلسي » ابن زيدون »

سرك الدهر وساء

سَرَّكَ الدَهرُ وَساءَ

فَاقنَ شُكراً وَعَزاءَ

كَم أَفادَ الصَبرُ أَجراً

وَاِقتَضى الشُكرُ نَماءَ

أَنتَ إِن تَأسَ عَلى

المَفقودِ إِلفاً وَاِجتِباءَ

فَاسلُ عَنهُ غَيرَةً

وَاِحتَمِل الرُزءَ إِباءَ

أَيُّها المُعتَضِدُ المَنصورُ

مُلّيتَ البَقاءَ

وَتَزَيَّدتَ مَعَ الأَيّامِ

عِزّاً وَعَلاءَ

إِنَّما يُكسِبُنا الحُزنُ

عَناءً لا غَناءَ

أَنتَ طَبٌّ أَنَّ داءَ المَو

تِ قَد أَعيا الدَواءَ

فَتَأَسَّ إِنَّ ذاكَ

الخَطبَ غالَ الأَنبِياءَ

وَسَيَفنى المَلَأُ الأَع

لى إِذا ما اللَهُ شاءَ

حَبَّذا هَديُ عَروسٍ

دَفنُها كانَ الهِداءَ

عُمِّرَت حيناً وَماءَ ال

مُزنِ شَكلَينِ سَواءَ

ثُمَّ وَلَّت فَوَجَدنا

أَرَجَ المِسكِ ثَناءَ

جَمَعَت تَقوى وَإِخبا

تاً وَفَضلاً وَذَكاءَ

سَتُوَفّى مِن جِمامِ الكَو

ثَرِ العَذبِ رَواءَ

حَيثُ تَلقى الأَتقِياءَ السُ

عَداءَ الشُهَداءَ

هانَ ما لاقَت عَلَيها

أَن غَدَت مِنكَ فِداءَ

غُنمُ أَحبابِكَ أَن تَب

قى وَإِن عُمّوا فَناءَ

فَاِلبَسِ الصَنعَ مُلاءً

وَاسحَبِ السَعدَ رِداءَ

وَرِثِ الأَعداءَ أَعما

رَهُمُ وَالأَولِياءَ

معلومات عن ابن زيدون

ابن زيدون

ابن زيدون

أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي المعروف بـابن زيدون (394هـ/1003م في قرطبة - أول رجب 463 هـ/5 أبريل 1071 م) وزير وكاتب وشاعر أندلسي، عُرف بحبه لولادة..

المزيد عن ابن زيدون

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن زيدون صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس