الديوان » العصر الأندلسي » ابن زيدون »

عمر من يعمر ذا المجلسا

عُمِّرَ مَن يَعمُرُ ذا المَجلِسا

أَطوَلَ عُمرٍ يُبهِجُ الأَنفُسا

وَبَعدَ ذا عُوِّضَ عَن دارِهِ

عَدناً وَمِن ديباجِهِ السُندُسا

وَوُفِّيَ الفَوزَ بِها وَالرِضى

وَوُقِّيَ الأَسواءَ وَالأَبؤُسا

وَدامَ عَبّادٌ لِعَهدِ الهُدى

يَحرُسُ حَتّى يُفنِيَ الأَحرُسا

مُعتَضِدٌ بِاللَهِ إِحسانُهُ

جَمٌّ إِذا ما الدَهرُ يَوماً أَسا

المَلِكُ الغَمرُ النَدى المُقتَني

مِن كُلِّ حَمدٍ عِلقَهُ الأَنفُسا

إِن رامَ يَوماً وَصفَ عَليائِهِ

مُفَوَّهٌ مُقتَدِرٌ أُخرِسا

لا زالَ بَدراً طالِعاً نَيِّراً

يَكشِفُ مِن آمالِنا الحِندِسا

معلومات عن ابن زيدون

ابن زيدون

ابن زيدون

أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي المعروف بـابن زيدون (394هـ/1003م في قرطبة - أول رجب 463 هـ/5 أبريل 1071 م) وزير وكاتب وشاعر أندلسي، عُرف بحبه لولادة..

المزيد عن ابن زيدون

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن زيدون صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس