الديوان » العصر الأندلسي » ابن زيدون » هواي وإن تناءت عنك داري

عدد الابيات : 10

طباعة

هَوايَ وَإِن تَناءَت عَنكَ داري

كَمِثلِ هَوايَ في حالِ الجِوارِ

مُقيمٌ لا تُغَيِّرُهُ عَوادٍ

تُباعِدُ بَينَ أَحيانِ المَزارِ

رَأَيتُكَ قُلتَ إِنَّ الوَصلَ بَدرٌ

مَتى خَلَتِ البُدورُ مِنَ السِرارِ

وَرابَكَ أَنَّني جَلدٌ صَبورٌ

وَكَم صَبرٍ يَكونُ عَنِ اِصطِبارِ

وَلَم أَهجُر لِعَتبٍ غَيرَ أَنّي

أَضَرَّت بي مُعاقَرَةُ العُقارِ

وَأَنَّ الخَمرَ لَيسَ لَها خُمارٌ

تُبَرَّحُ بي فَكَيفَ مَعَ الخُمارِ

وَهَل أَنسى لَدَيكَ نَعيمَ عَيشٍ

كَوَشيِ الخَدِّ طُرِّزَ بِالعِذارِ

وَساعاتٍ يَجولُ اللَهوُ فيها

مَجالَ الطَلِّ في حَدَقِ البَهارِ

وَإِن يَكُ قَرَّ عَنكَ اليَومَ جِسمي

فُديتَ فَما لِقَلبِيَ مِن قَرارِ

وَكُنتَ عَلى البِعادِ أَجَلَّ عِلقٍ

لَدَيَّ فَكَيفَ إِذ أَصبَحتَ جاري

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن زيدون

avatar

ابن زيدون حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-abn-zaydun@

158

قصيدة

7

الاقتباسات

429

متابعين

أحمد بن عبد الله بن أحمد بن غالب ابن زيدون، المخزومي الأندلسي، أبو الوليد. وزير كاتب شاعر، من أهل قرطبة، انقطع إلى ابن جهور (من ملوك الطوائف بالأندلس) فكان السفير ...

المزيد عن ابن زيدون

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة