الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

هل القلب إلا مضغة تتقلب

هل القلب إلا مضغة تتقلب

له خاطر يرضى مراراً ويغضب

أم النفس إلا وهدة مطمئنة

تفيض ثغاب الهم منها وتنضب

فلا تلزمن الناس غير طباعهم

فتتعب من طول العتاب ويتعبوا

فإنك إن كشفتهم ربما انجلى

رمادهم عن جمرة لم تتلهب

فتاركهم ما تاركوك فإنهم

إلى الشر مذ كانوا من الخير أقرب

ولا تغترر منهم بحسن بشاشة

فأكثر إيماض البوارق خلب

واصغ إلى ماقلته تنتفع به

ولا تطرح نصحي فإني مجرب

فما تنكر الأيام معرفتي بها

ولا أنني أدرى بهن وأدرب

وإني لأقوام جذيل محكك

وإني لأقوام عذيق مرجب

عليم بما يرضي المروءة والتقى

خبير بما آتي وما أتجنب

حلبت أفاويق الزمان براحة

تدر بها أخلافه حين تحلب

وصاحبت هذا الدهر حتى لقد غدت

عجائبه من خبرتي تتعجب

ودوخت أقطار البلاد كأنني

إلى الريح أعزى أو إلى الخضر أنسب

وعاشرت أقواماً يزيدون كثرة

على الألف أو عد الحصى حين يحسب

فما راقني في روضهم قط مربع

ولا شافني من ودهم قط مشرب

تراني وإياهم فريقين كلنا

بما عنده من عزة النفس معجب

فعندهم دنيا وعندي فضيلة

ولاشك أن الفضل أعلى وأغلب

أناس مضى صدر من العمر عندهم

أصعد ظني فيهم وأصوب

رجوت بهم نيل الغنى فوجدته

كما قيل في الأمثال عنقاء مغرب

وكسل عزم المدح بعد نشاطه

ندى ذمه عندي من المدح أقرب

كأن القوافي حين تسعى لشكرهم

على الجمر تمشي أو على الشوك تسحب

أفوه بحق كلما رمت ذمهم

وما غير قول الحق لي قط مذهب

وأصدق إلا أن أريد مديحهم

فإني على حكم الضرورة أكذب

ولو علموا صدق المدائح فيهم

لكانت مساعيهم تهش وتطرب

ولكن دروا أن الذي جاء مادحاً

بغير الذي فيهم يسب ويثلب

ومازال هذا الأمر دأبي ودأبهم

أغالب لومي فيهم وهو أغلب

إلى أن أدالتني الليالي وأعتبت

وما خلتها بعد الإساءة تعتب

فهاجرت نحو الصالح الملك هجرة

غدت سبباً للأمن وهو المسبب

فمن مبلغ سعد العشيرة معشري

وشعباً بهم صدع النوائب يشعب

بأني قد أصبحت جاراً لأبلج

مدائحه من ريق المزن أعذب

يشجع آمال العفاة ابتسامه

وتجبه آساد الشرى حين يغضب

غفرت به ذنب الليالي التي مضت

وربتما يستوجب العفو مذنب

لئن شغفت غر القوافي بحبه

فكل امرئ يولي الجميل محبب

وإن عز مثواها وطال بقربه

فكل مكان ينبت العز طيب

وكم نبت الأوطان يوماً بأهلها

فأورثها عز الحياة التغرب

وهذا رسول الله فارق مكة

على جفوة لم ترضها فيه يثرب

ولولا فراق السيف للغمد لم يفز

له بجميل الذكر حد ومضرب

ولو لزم الطير الفلاة ووحشها

أماكنها ما صاد ناب ومخلب

وحسبي أن أصبحت جاراً لساحة

مكارمها بالوافدين ترحب

رأينا بيومي بأسه ونواله

على ضاع فيه حاتم و المهلب

إذا ما ذكرنا وقعة من حروبه

فيما يذكر الحيان بكر وتغلب

له معجزات في الشجاعة والندى

وسر عن الأبصار فيها مغيب

ترى كل رعديد الفؤاد وباخل

يصدقها ف ينفسه ويكذب

عُلى بهرت آياتها بطلائع

فهل في العُلى أيضاً نبي مقرب

تيقنت الأفرنج أنك إن ترد

دمارهم لم ينجهم منك مهرب

وخافتك إن لم تعطها الأمن منعماً

فجاءتك بالأسد الثرى تتغلب

وأهدوا رجال السلم آلة حربهم

ومن بعض ما أهدوا مجن ومقضب

وذلك فأل صادق إن عزهم

بسيفك يا سيف الهدى سوف يسلب

لك الرأي لم تلل ظباه ولم يُفل

إذا ظلت الآراء تطفو وترسب

وما شئت فاصنع راشداً في سؤالهم

فرأيك من رأي البرية أصوب

وعندك حزم لا يضيق نطاقه

وصدر من الدهناء أرخى وأرحب

أقول لمغتر بظاهر بشره

تيقظ فإن الماء يخفيه طحلب

ولا تركنن للبحر عند سكونه

وبادر فإن البحر إن هاج يعطب

وقد يبسم الضرغام وهو معبس

وقد يتلظى البرق والغيث يسكب

تباعد إذا أولاك قرباً ولم يزل

أخو الحزم من يخشى الملوك ويرهب

فلا تتصوره بصورة صاحب

فليس أبو شبلين غرثان يصحب

ولا تتسحب واثقاً بحيائه

فما ذلك إلا واثق يتسحب

مهدت لنا أكناف عز منيعة

على أنها من مرتقى النجم أعزب

وأسبلت أستار الحجاب مهابة

وذلك في بعض المواطن أهيب

ولكنك الشمس التي لا محلها

بدان ولا أنوارها قط تحجب

نراك وستر من جلالك حائل

فنحن حضور والبصائر غيب

وأكثر ما نلقاك حلماً ورحمة

إذا كان ذنب للعقوبة يوجب

قصدت ولكن فيك فضل بقية

يغالبها رأي العفاف فيغلب

تميل إذا ما كان في الأمر شبهة

إلى كل ما فيه من الله تقرب

فلا زلت للدنيا وللدين عصمة

وثغرهما من مأثراتك أشنب

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس