الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

يا حافظ الدين الذي

يا حافظَ الدينِ الذي

أصبح فرداً علَما

ومنْ سحابُ جودِه

على الأنامِ قد هَمى

أطلَعْتَ في شمسِ العُلا

بالمكرماتِ أنجُما

وجُدْتَ حتى لم تدعْ

من يتشكّى عدَما

الله قد عافى بك ال

مَجْدَ معاً والكَرَما

فالحمدُ لله الذي

أذهبَ عنّا الألما

أصبحْتُ لا أملكُ ما

بين الأنامِ دِرْهَما

فاجعَلْ نداكَ مُنعِماً

لجَرْح فَقري مَرْهَما

وابقَ سعيداً مُسعداً

موفّقاً مُسلَّما

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس