الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

خلق الإنسان من حمأ

خُلقَ الإنسانُ من حَمأٍ

فإذا حرّكتَهُ نفَحا

وبعيدٌ أن ترى أحداً

بعد أصلِ فاسدٍ صلُحا

والفتى لولا تأدّبُه

كان منسيّاً ومطّرَحا

وزمانٍ ساقَ لي مِحَناً

ظنّها الأقوامُ بي منَحا

زعموا أني انخفَضْتُ به

وهو وزنُ الفضلِ قد رجَحا

وصديقٍ بتّ أُلبِسُه

عندما يهجوني المِدَحا

إن رأى المكروهَ يقصدُني

هزّ عِطفَيْهِ له فرَحا

ويكَ إن الحُرّ يُقنِعُهُ

من طفيفِ الرّزْقِ ما سنَحا

لا أحب النّخْلَ ذا سعَفٍ

قد حَماني شوكُه البلَحا

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر المديد


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس