الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

وافيت منفردا عن الأنظار

وافيتَ منفرداً عن الأنظارِ

فملأت بشراً أعينَ النُظّارِ

وحدَوْتَ للإسكندريةِ عارضاً

أنشأتَه في مصرَ للأمصارِ

وتنقلتُ بكَ للمحامدِ همّةٌ

رأتِ التنقّلَ شيمةَ الأقمارِ

فكفيتَ يا عزَّ الكُفاةِ عوارضاً

حكمتْ بشيبِ عوارضٍ وعِذارِ

عبسَ الزمانُ ولو قصدتُك تائباً

قامتْ الى الأسفارِ بالأسفارِ

لكنني كالروضِ من عاداتِه

أنْ تنتحيهِ ركائبُ الأمطارِ

فأتيتُ نحوكَ للسؤالِ موفَّقاً

فظفِرْتُ في الأوطانِ بالأوطانِ

وإليكَ أشكو جارياً حاولته

فوجدتُه قد مرّ عني جاري

وابعثْ إليه خيولَ جاهِك علّها

تَثْنيه بالإطلاقِ بين أسارِ

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس