الديوان » العصر الأندلسي » ابن خفاجه »

طاف الظلام به فأسرج أدهما

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

طافَ الظَلامُ بِهِ فَأَسرَجَ أَدهَما

وَسَما السِماكُ بِهِ فَأَشرَعَ لَهذَما

وَسَرى يَطيرُ بِهِ عُقابٌ كاسِرٌ

أَمسى يُلاعِبُ مِن عِنانٍ أَرقَما

زَحَمَ الدُجى مِنهُ بِرُكنَي هَيكَلٍ

لَو كانَ زاحَمَ شاهِقاً لَتَهَدَّما

في سُدفَةٍ يَندى دُجاها صَفحَةً

وَيَطيبُ رَيّاً ريحُها مُتَنَسِّما

فَتَكادُ ريقَةُ طَلِّها أَن تُحتَسى

رَشفاً وَمَبسِمُ بَرقِها أَن يُلثَما

مِن لَيلَةٍ غَنَّيتُ فيها أَنثَني

طَرَباً وَأَسعَدَني المَطِيُّ فَأَرزَما

وَسَرى الهِلالُ يَدِبُّ فيها عَقرَباً

وَاِنسابَ مُنعَطَفُ المَجَرَّةِ أَرقَما

وَتَلَدَّدَت نَحوَ الحِمى بي نَظرَةٌ

عُذرِيَّةٌ ثَنَتِ العِنانَ إِلى الحِمى

فَلَوَيتُ أَعناقَ المَطِيِّ مُعَرِّجاً

وَنَزَلتُ أَعتَنِقُ الأَراكَ مُسَلِّما

مُتَنَسِّماً نَفَسَ القُبولِ وَرُبَّما

أَورى زِنادَ الشَوقِ أَن أَتَنَسَّما

فَأَسَلتُ أَحساءَ الدُموعِ عَلامَةً

وَلَوَيتُ أَحناءَ الضُلوعِ تَأَلُّما

في مَنزِلٍ ما أَوطَأَتهُ حافِراً

عُربُ الجِيادِ وَلا المَطايا مَنسِما

أَكرَمتُهُ عَن أَن يُنالَ بِوَطأَةٍ

وَلِمِثلِهِ مِن مَنزِلٍ أَن يُكرَما

دَمَعَت بِهِ عَينُ الغَمامِ صَبابَةً

وَلَرُبَّما طَرِبَ الجَوادُ فَحَمحَما

ما أَذكَرَتني العَهدَ فيهِ أَيكَةٌ

إِلّا بَكَيتُ فَسالَ واديها دَما

وَسَجَعتُ أَندُبُ لَوعَةً وَلَرُبَّما

صَدَحَ الحَمامُ يُجيبُني فَتَعَلَّما

معلومات عن ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجة 450 - 533 هـ / 1058 - 1138 م إبراهيم بن أبي الفتح بن عبد الله بن خفاجة الجعواري الأندلسي. شاعر غَزِل، من الكتاب البلغاء، غلب على شعره..

المزيد عن ابن خفاجه

تصنيفات القصيدة