الديوان » العصر الأندلسي » ابن خفاجه »

وساق لخيل اللحظ في شأو حسنه

وَساقٍ لِخَيلِ اللَحظِ في شَأوِ حُسنِهِ

جِماحٌ وَلِلصَبرِ الجَميلِ حِرانُ

تَرى لِلصَبا ناراً بِخَدَّيهِ لَم يَثُر

لَها مِن سَوادي عارِضَيهِ دُخانُ

سَقاها وَقَد لاحَ الهِلالُ عَشِيَّةً

كَما اِعوَجَّ في دِرعِ الكَمِيِّ سِنانُ

عُقاراً نَماها الكَرَمُ فَهيَ كَريمَةٌ

وَلَم تَزنِ بِاِبنِ المُزنِ فَهيَ حَصانُ

وَقَد جالَ مِن جَونِ الغَمامَةِ أَدهَمٌ

لَهُ البَرقُ سَوطٌ وَالشَمالُ عِنانُ

وَضَمَّخَ رَدعُ الشَمسِ نَحرَ حَديقَةٍ

عَلَيهِ مِنَ الطَلِّ السَقيطِ جُمانُ

وَنَمَّت بِأَسرارِ الرِياضِ خَميلَةٌ

لَها النَورُ ثَغرٌ وَالنَسيمُ لِسانُ

معلومات عن ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجة 450 - 533 هـ / 1058 - 1138 م إبراهيم بن أبي الفتح بن عبد الله بن خفاجة الجعواري الأندلسي. شاعر غَزِل، من الكتاب البلغاء، غلب على شعره..

المزيد عن ابن خفاجه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن خفاجه صنفها القارئ على أنها قصيدة وطنيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس