الديوان » العصر الأندلسي » ابن خفاجه » سقيا ليوم قد أنخت بسرحة

عدد الابيات : 10

طباعة

سَقِياً لِيَومٍ قَد أَنَختُ بِسَرحَةٍ

رَيّا تُلاعِبُها الشَمالُ فَتَلعَبُ

سَكرى يُغَنّيها الحَمامُ فَتَنثَني

طَرَباً وَيَسقيها الغَمامُ فَتَشرَبُ

يَلهو فَتُرفَعُ لِلشَبيبَةِ رايَةٌ

فيهِ وَيَطلُعُ لِلبَهارَةِ كَوكَبُ

وَالرَوضُ وَجهٌ أَزهَرٌ وَالظُلُّ فَرعٌ

أَسوَدٌ وَالماءُ ثَغرٌ أَشنَبُ

في حَيثُ أَطرَبَنا الحَمامُ عَشِيَّةً

فَشَدا يُغَنّينا الحَمامُ المُطرِبُ

وَاِهتَزَّ عِطفُ الغُصنِ مِن طَرَبٍ بِنا

وَاِفتَرَّ عَن ثَغرِ الهِلالِ المَغرِبُ

فَكَأَنَّهُ وَالحُسنُ مُقتَرِنٌ بِهِ

طَوقٌ عَلى بُردِ الغَمامَةِ مُذهَبُ

في فِتيَةٍ تَسري فَيَنصَدِعُ الدُجى

عَنها وَتَنزِلُ بِالجَديبِ فَيَخصِبُ

كَرُموا فَلا غَيثُ السَماحَةِ مُخلِفٌ

يَوماً وَلا بَرقُ اللَطافَةِ خُلَّبُ

مِن كُلِّ أَزهَرَ لِلنَعيمِ بِوَجهِهِ

ماءٌ يُرَقرِقُهُ الشَبابُ فَيَسكُبُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن خفاجه

avatar

ابن خفاجه حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-abn-khafajah@

260

قصيدة

2

الاقتباسات

31

متابعين

ابن خفاجة 450 - 533 هـ / 1058 - 1138 م إبراهيم بن أبي الفتح بن عبد الله بن خفاجة الجعواري الأندلسي. شاعر غَزِل، من الكتاب البلغاء، غلب على شعره ...

المزيد عن ابن خفاجه

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة