الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

قف قليلاً يا حادي الركب

قف قليلاً يا حادي الركب

وسل الظاعنين عن قلبي

وإذا جئت رحب حيهم

حيهم بالسلام والرحب

وقال الصب صب ادمعه

على ان يعطفوا على الصب

واذا ما سئلت قل دنف

شغلته عوائق الحب

اوقعته الاهواء في شرك

فغدا وهو طائر القلب

يا لعمري لقد مضى عمري

وتقضى وما انقضى عتبي

ونعم قد قضيت يوم نأوا

فيه لكن من الهوى يخبي

فمتى لي تلوح نارهم

بالأثيلات من ورا الهضب

وارى النفس قد قضت وطرا

من عريب العذيب والشعب

يا رعى الله منهم رشأ

جلّ في الحسن عن ظبا السرب

اول الانبياء خاتمهم

اكرم الرسل اشرف العرب

وهو من اشرف الورى نسبا

من بني هاشم ومن كعب

من له الحوض من يرده غدا

فهو عنه يجلو صدا الكرب

من يداه بالجود مغرقة

ونداه اندى من السحب

وله الجزع حنّ معجزة

وكلام الغزال والضبّ

ومحا الشرك بالهدى وحمى

شرعه بالمهند العضب

وجرى الماء من اصابعه

طيب الطعم سائغ الشرب

من الى العرش قد سما كرما

وترقى إلى سما الحجب

والى حضرة الكمال دنا

ومن الله فاز بالقرب

وله الصحب لا عد منهم

عند وقع السهام من صحب

فتية قسطل الوغى اتخذوا

لهم منبهلا من العذب

لا يهابون من يصول ولا

عند سلم يخشون من حرب

خطباء على الجياد إذا

فرّ ليث الوغى من الخطب

كم هزيم من حد غرتهم

ليس بدري شرقا من الغرب

وغناءٌ ترى لبيضهم

في عروض الوغى على الضرب

اطلعت انجما انتهم

مذ دجا النقع في سما الحرب

وهو فيهم كأنه قمر

وهم في النجوم كالشهب

حسبه مدح ربه شرفا

ومديحي وحبه حسبي

اترى الدهر لي يجود ومن

لاعج البين يشتفي قلبي

وارى طيبة وارتع في

ظل مأوى جنابه الخصب

فعليه الصلاة دائمة

وعلى آله مع الصحب

ما تثنى في الروض غصن نقا

وتغنى الحمام في القضب

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس