الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

لا وعهد الصبا وعيش هواها

لا وعهد الصبا وعيش هواها

يا اخا الوجد لا هويت سواها

اتراها ترقّ يوما لصبّ

مقلتاه تود ان لو تراها

ضل في الحب عن هواها عذولي

مذ رأى آي حسنها وتلاها

انا لم اسلها وان كان يوما

اضمر الغير سلوة ونواها

وهواها لو بالبعاد شوتني

ما سلاها الفؤاد لا وقلاها

يا خليلي فهي تعلم ما بي

فلاها ان كان قلبي سلاها

كل ذي سكر تبدت مذاقا

ما عدا ريق ثغرها ولماها

فهي بالجيد كالغزالة حسنا

وعلى ضوئها يفوق سناها

خدها الاحمر الاسيل حمته

سود الحاظها ببيض ظباها

بارد ريقها كذا الجفن منها

فاتر صان حسنها وحماها

مهجتي قد قضت غراما ومنها

ما قضت بالوصال يوما مناها

انا مغرى بها ولا عاش صب

عاب في الحسن خالها واباها

هي في مصرها زليخة حسن

ليت بالوصل راودت لفتاها

رققتني بهجرها وجفتني

فتعجب لرقتي وجفاها

عاذلاها تحدثا بي لما

علماني ان لا اخون هواها

ما كفاها ما قد جرى من دموعي

من دموعي ما قد جرى ما كفاها

حبذا كلما تروم وتهوى

انا راض ان كان قتلي رضاها

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس