الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

وحقك ما للبدر حسنك في التم

وحقك ما للبدر حسنك في التم

ولا للآلي حسن ثغرك في النظم

أبيت وطرفي من محياك في الدجى

اراقب ضوء الفجر من مطلع النجم

كأن بقلبي ما بخصرك رقة

وبالجسم مني ما بجنتك من سقم

ورب ليال بالوصال قطعتها

فككت عراها بالعناق وباللثم

فطورا بها آسا من الصدغ اجتلى

بلحظي وطورا اجتنى الورد بالشم

وبي فاتر الاجفان ما كان ضره

اذا علني يا جار ن بارد الظلم

من الترك لن يشدو تبعرب لحنه

ولم ار احلى منه في العرب والعجم

فتنت بخال فوق دينار خده

كمسك فما احلاه ختما على ختم

وبالخد تحت الصدغ منه يشوقني

رقيم عذار لا بخط ولا رسم

وما روضة بالنبت وشعها الندا

باحسن فوق الخد من ذلك الرقم

فيا غصن حتى ما تضاهى قوامه

وقد قصرت عنه طوال القنا الشم

وبينكما لم يبرح الفرق ظاهرا

فللنصب تأتي دائما وهو للضم

واقسم ان العين لم تهو غيره

الم تر منها حظه وافر القسم

يكاد لفرط اللين يعقد خصره

ووجنته باللحظ تدمى من الوهم

فلا تنكروا سكري به ان ريقه

هو الراح لكن ضيب الريح والطعم

محا بالجفا رسمي هواه ولم ازل

اعلل قلبي بالعالم والرسم

وقتلي ظلما قد اباحت لحاظه

وها من دمي في خده شاهد الظلم

فلا تعذلوني عن هواه جهالة

فمن لامني فيه فقد باء بالاثم

يمينا به لا ملت عنه لسلوة

وان ذكرت يوما له فعلى رغمي

ولم اخش شيطان الملام لأن لي

شهابا له ما زال يتبع بالرجم

امام الهدى قاضي القضاة ومن سما

وساد على الاقران بالفضل والعلم

غدا كأبيه فعله فهو في الورى

كمحمود فعل لا يرى احمد الاسم

اذا التبس الامران ادى اجتهاده

لما هو عين الشيء في صورة الحكم

ويمكنه من غير دعوى تقدمت

لفطنته يقضي على الخصم للخصم

جواد لعمري فيه لين وشدة

فينقم في حرب ويحلم في سلم

اذا جال قلت الليث جاء متمما

وان جاد قلت الغيث جاء بها يهمي

كشيبان في زهد وحاتم في ندا

وبسطام في بأس واحنف في حلم

ولا عيب فيه غير ان نواله

انزهه في المدح عن معرض الذم

يفوق على قس اذا قام خاطبا

ويزري بحبان البلاغة في الفهم

له منطق منه الاصول تفرعت

ومن نحوه تبدو الصفاحة عن علم

افاض على فقري سحاب نواله

فكان له في الوضع كالروح في الجسم

يقلدني در المكارم جوده

اقلده در المدائح من نظمي

كأن مديحي من نداه وقد زها

حديقة روض راضها وابل الوسم

حبيب له غر القصائد أمتطى

حروف القوافي لا مضمرة الدهم

وعلقت آمالي بحبل رجائه

لعلمي فيه انه محكم البرم

فخذها من الدر النظيم يتيمة

فانك اولى من تكفل باليتيم

فلا زال مدحي فيك مسكا ختامه

يضوع شذاه في ابتداء وفي ختم

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس