الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

بكرت عنادل روضنا

بَكَرَتْ عنادل روضنا

تشدو على الغصن الرطيب

وتنوح إِشفاقاً على

أهل الصبابة في نحيب

فتثير سالفةً الهوى

مني وتذكرني حبيبي

يا ويح من لعبت به

شَدَواتُها بعد المغيب

أوفى سويجعها على

غصن الأراكةِ كالخطيب

أُسوَيْجعَ الألحان قد

غادرت قلبي في وجيب

وتركتني قَرحَ الجفو

ن ولستَ تعلم ما الذي بي

يَنْتابُني ذكرُ الحبيب

فأشتكي شكوى الغريب

لم ألقَ إِلاّ شقوةً

من بعده وضنىً مذيبي

ونزاوعاً باتت تسا

ورني ومالي من مجيب

ساورتها حتى الصبا

ح ودمع عيني في صبيب

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن النقيب صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس