الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

ريحانتي روض الإخاء ونيري

ريحانتيْ رَوْض الإِخاء وَنَيّرَيْ

أُفقِ الصَّفاءِ وزهرتيْ إِيناسي

أصفيكما مني السّلام مهادياً

بتَحية مسكية الأنفاسِ

عن جَنّةٍ في قاسيون تَسَحَّبَتْ

فيها الشمال على غصون الآسِ

وحديقةٌ أْضحَتْ معاطِفُ قُضْبِها

من وشي ما حاكَ الربيعُ كوَاسِي

والطيرُ أمثال القِيانِ مُرِنَّةٌ

فيها تُناوِحُ في دجى الأغلاسِ

فاستنهضا عَزمَ المحبةِ في غَدٍ

لمقرّ أنْسٍ في الربى مئناسِ

لا زلتما في ظلِّ عَيْشٍ مونِقٍ

مُتَرَئِسين بعزّةٍ في النّاسِ

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن النقيب صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس