الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

سقت مستهلات الحيا المتضاعف

عدد الأبيات : 29

طباعة مفضلتي

سقت مُسْتَهَلاّتُ الحيا المتضاعِفِ

غضارةَ عيشٍ للأحبةِ سالفِ

وحيّت زمانَ القصف أيام لم تزل

من الدهر في ظلّ من الأنس وارف

وروض بكرناه خِفافاً وللندى

نثارُ سقيطٍ في مغانيه واكفِ

نجرُّ رداءَ العزٍّ في جنباتِه

ونسحب ذيْلَ اللهو سحبَ المطارف

وفي البان أمثال القيان حمائم

من الوُرْق حنَّت للعهود السوالف

تردد الحانَ الغريضِ ومعْبَدٍ

برنّة مصدور وأنّةِ لاهف

وبين الغصون المائساتِ جداولٌ

اكبّ عليها الزهر إِكبابَ راعف

إِذا جعّدت أيدي الرياح متونها

وقمت على الشطين في زي قائِف

حسبت أساريراً من الأفق عبّستْ

بمرآة صافي مائها المترادف

وبات لنا أحوى من الغيد أحْوَرٌ

رقيق حواشي الدَّل رخص المعاطف

يدور بكأس الراحِ لما تألفتْ

مع الزير ألحانُ الحمام الهواتف

بليلٍ طوينا فيه عن كلِّ مقلة

سُجوفَ الكرى باللَّهو طيَّ الصحائف

إِلى أن بدا وخط المشيب بفوده

ولاحت تباشير الضيا المتقاذف

وولّت نجوم الأفق تنصاع رهبةً

وقد خفقت للذُعر خفق الروانف

وقامت به الجوزاء حيرى كأنّها

جَبَانٌ أضلته السُرى في المخاوف

وفي إِثرها الشِعرى العَبُور كأنّها

تقلّبُ طَرْفاً مُنْكِراً غير عارف

كأنَّ الثرّيا سُبحْةٌ من لآليء

وهت في رماد إِثر عجلان خائف

كأنَّ سهيلاً نارُ سَفْرٍ تلاعبت

بها في مهافي الريح أيدي العواصف

كأنَّ بني نعْشٍ شوادِنُ قفرة

أَضَلَّتهم الأدماءُ بين التنائِفِ

كأنَّ رقيبَ الصبح دينارُ عسجد

على كفِّ مجهود الذراعين راجف

كأنَّ ابتلاجَ الصبح أحكام سيّدٍ

خبير بتحقيق العويصات عارف

كفيل بحلِّ المشكلاتِ سميدعٌ

من القوم بسامَيْن شم المراعف

سَريٌ له في الدين صولةُ ناصحٍ

نصير على رَيْبِ الزمان مساعف

هو المصطفى الشهم الذي جرفي العُلا

مطارفَ عزّ من تليد وطارف

تولّى دمشق الشام فانهل غيثها

وآمن في أرجائها كلُّ خائف

فيا ماجداً أوسعتَ جِلَّقَ رفعةً

وأصبحت بشّ الوجه جمّ العواطف

ويا من غدت أوصافه الغُر تزدري

بنَشْر فتيقِ المِسْك بين النفانفِ

إِليك بها بهنانة عبقرية

من الغيد تزهو في البرود اللطائف

أتت ترتجي منك القبول تفضلاً

ودُمْ كلَّ يوم في سرورٍ مضاعَفِ

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

تصنيفات القصيدة