الديوان » العصر الأندلسي » ظافر الحداد »

بمنازل الفسطاط حل فؤادي

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

بمنازلِ الفُسْطاطِ حلَّ فؤادي

فارْبَعْ على عَرَصاتِهن ونادِ

يامصرُ هلْ عَرَضتْ لغصنٍ فوقهَ

قمرٌ لرَبْعِك أَوْبةٌ لِمَعاد

تَرِفٌ يُميِّله الصِّبا مَيْل الصَّبا

بقَوامِ خُوط البانة المَيّاد

أَتُرَى أَنالَ النِّيلَ بعضَ رُضابِه

فعَذُبْنَ منه مياهُ ذاك الوادي

فأَجاد منه طعمَه لكنّ ذا

يُرْوِى وذاك يَزيد كَرْبَ الصّادي

واهاً على تلك الرسوم فإنها

آثارُ أحبابي وأهلِ ودادي

فلقد أَحِنُّ لها ولَسْنَ منازلي

وأَوَدُّها شَغَفاً ولْسن بلادي

دِمنٌ لبستُ بها الشبابَ ولِمَّتِي

سَوداءُ تَرْفُل في ثياب حِداد

والعيشُ غَضٌّ والديارُ قريبةٌ

وأَبيتُ من أَملي على ميعاد

والقلبُ حيث القلبُ رَهْنٌ والظُّبا

حَدَقُ الظِّبا والغِيد قَيْدُ الغادي

شَتَّتُّ شملُ الدمعِ لما شَتَّتوا

شَمْلي وصِحْتُ به بَدادِ بَدادِ

فالآنَ تخترِقُ الدموعُ سَواكِبا

ما بينَ مثْنَى تَوْأَمٍ وفُرادِ

قانِي المَسيلِ كأنَّ فيضَ غُروبِه

فوقَ الخدود عُصارة الفِرْصاد

معلومات عن ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد. شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً. له (ديوان شعر - ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..

المزيد عن ظافر الحداد

تصنيفات القصيدة