الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

بمثوى مسقط طال الثواء

بمثوى مسقط طال الثواء

وملت صحبتي فيها النواء

قصرت كأنني فيها أسيرٌ

ولا فادٍ لدي ولا فداء

وقد خافت جفوني النوم فيها

فليس كرى ولا عنها كراء

أروم بها خفاء السر لكن

لما قاسيته برح الخفاء

نزلت بها الشتاء وما برحنا

إلى أن كاد ينسلخ الشتاء

وبئس الدار داراً ليس فيها

لنازلها حمى أو أصدقاء

إلى ليلى الشريفة حن قلبي

وأنى لي على البعد اللقاء

وإن كتب الإله لنا بقاء

وصلناها إذا كتب البقاء

سألنا اللَه توفيقاً إليها

فما من دون قدرته وقاء

وإن دفع الشقاء فإن وصلنا

بإذن اللَه زال بها الشقاء

أيا رباه إن جواء ليلى

كحبك عندنا نعم الجواء

وداء الشوق زاد بنا إليها

ومنظرها لنا فهوو الدواء

يبيت ودادنا يسري إليها

كما تسري المولولة الرحاء

أيا رباه دعوة مستغيث

أجل عتاد نصرته الدعاء

أيا من لا يخيب ظن راج

إليك إليك قادني الرجاء

فهبني ما أشاء لوصل ليلى

فإنك قادر فيما تشاء

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس