الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

عزاء وصبرا كل شيء فهالك

عدد الأبيات : 19

طباعة مفضلتي

عزاء وصبراً كل شيء فهالك

سوى من له تعنو النجوم الشوابك

فما الناس إلا هالك وابن هالك

وعاقبة الموت النجا والمهالك

ولا سابق إلا وعقباه لاحق

سبيل الردى كل له فهو سالك

فلا يأمن المغرور يبقى معمرا

وإن أوسعت في العمر منه المسالك

فقد مات لقمان وماتت نسوره

وما عمرت أعمارها والمسالك

وما الموت إلا منهج أي منهج

مخوف وفيه كلنا فسوالك

فما عاش مملوك بأنكد عيشة

ولا عاش في أهنى المعيشة مالك

تموت الرجال الأغنياء رواغماً

أنوفاً كما مات الرجال الصعالك

نروح ونغدو كالبهائم رتعا

ومخلب كف الموت للعمر شابك

فما لذة إلا لها الموت هادم

ولا حجب إلا لها الموت هاتك

كأن بكف الموت سيفاً مشحذا

لأعناق أعماق الورى فهو باتك

ومن أعجب الأشيا يعزيك هالك

على هالك حيث المعزى فهالك

فيا ليت موتانا وكنا كراشد

تلقى المنايا وهو جذلان ضاحك

محب لباريه وللذنب فارك

وليس لمحزون محب وفارك

مضى وله في كل قلب محبة

ولا أدمع إلا عليه سوافك

كأن بقايا ذكره بعد موته

بكل النوادي المسك أبداه صائك

وما مات من يبقى لنا عنه سالم

وأحمد والنسل الصغار النواسك

فهم كالنجوم الزهر إن غاب كوكب

بدا كوكب والليل أسود حالك

على قبرك المكلوء يا نسل أحمد

تعاقبن أخلاف السحاب الحوالك

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

تصنيفات القصيدة