الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

قد خان سمعي وعيني خانها بصري

قد خان سمعي وعيني خانها بصري

وشاب قلبي فما عتبى على شعري

خضلت شيبي وآمالي براهقةٍ

فصرت منها إلى الريعان والصغر

حلمي سفيه صغير السن محتقر

جهلي وذنبي عظيم كامل الكبر

سوفت في توبتي عصر الشباب فما

بعد المشيب إذا سوفتها عذري

كلم ندارأه في الحال مخترم

وما ارعويت وما أورعت بالنذر

أطيع نفسي وأعصى العاذلين لها

تبغي هداها وتهديني إلى الختر

تقول لي النفس إغنم لذة حصلت

واتبع هواي على الباقي من العمر

وما درت أن في عقبى لذاذتها

نغائصاً وردها حادٍ عن الصدر

أعاذني اللَه من دهياء غاشمةٍ

عمايء تشعر إلا وهي في سقر

للَه مننها ومن إبليس قائدها

ومن هواها أنا في الخوف والحذر

وكل ما قدر الباري علي مضى

حتماً ولا ينفع المقدور في القدر

لكن لي أملاً في اللَه أنعشني

من هوة القنط الموسوم بالبطر

ذنبي عظيم وعفو اللَه أعظم من

ذنبي ولا يتكافى الجم بالنزر

أحب في اللَه فعل الصالحين ولم

أزل عليه وعنهم قد هفا قدري

عسى بحيهم الرحمن يحشرني

في زمرة معهم من أفضل الزمر

قد قيل من حب في الدنيا ولو حجرا

إلا ويحشر من حب من الحجر

عفواً وصفحاً وغفراناً ونيل مني

يا جابر الكسر أجبر بالرضى كسري

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس