الديوان » العصر الأندلسي » ظافر الحداد »

لو كان بالصبر الجميل ملاذه

لو كان بالصبرِ الجميلِ مَلاذُه

ما سَحَّ وابِلُ دَمْعِه ورَذاذُهُ

ما زال جيشُ الحبِّ يَغْزو قلبه

حتى وَهَى فتقطعتْ أَفْلاذه

لم يَبْقَ فيه مع الغرام بقيةٌ

إلا رَسيس تحتويه جُذاذه

من كان يرغبُ في السلامة فلْيَكُن

أبداً من الحَدَق المِراضِ عياذُه

لا تَغْرُرَنَّك بالفتورِ فإنه

مرضٌ يضرُّ بقلِبك اسْتِلْذاذه

يا أيُّها الرَّشَأُ الذي مِنْ لحظِه

سهمٌ إلى حَبِّ القلوب نَفاذه

دُرٌّ يلوح بِفيكَ من نَظّامُه

خمرٌ يجول عليه مَنْ نَبّاذُه

وقناةُ ذاك القَدِّ كيف تَقوَّمت

وسِنان ذاك اللحظِ ما فُولاذه

رِفْقاً بجسمك لا يذوبُ فإنني

أخشى بأنْ يَجْفو عليه لاذُه

هاروتُ يَعْجِز عن مَواقعِ سِحْره

وهو الإمامُ فمن تُرى أستاذه

تاللهِ ما علقتْ مَحاسُنك أمرأً

إلا وعزَّ على الورى اسْتِنْقاذه

أَغْزيتَ حبَّك في القلوبِ فأذعنتْ

طَوْعاً وقد أَوْدَى بها اسْتِحواذه

مالي أتيتُ الحظَّ من أبوابه

جهدي فَدام نفورُه ولواذه

إياكَ من طمعِ المُنَى فعَزيزه

كذَليله وغنيُّه شَحّاذه

ذالية ابن دريد استهوى بها

قوماً غداةَ نَبتْ به بغداذه

دانوا لُزخرفِ قوله فتفرقوا

طمعاً فهم صَرْعاه أو جُذّاذه

من قَدَّر الرزقَ الذي لك أَيْنَما

قد كان ليس يضرُّه إنفاذه

معلومات عن ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد. شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً. له (ديوان شعر - ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..

المزيد عن ظافر الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ظافر الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس