الديوان » العصر الأندلسي » ظافر الحداد »

جاء الربيع أخو حياة الأنفس

جاء الربيعُ أخو حياةِ الأَنْفُس

ومُجمِّلُ الدنيا بأَفْخَرِ مَلْبَسِ

فاغْنَمْ بنا مُلَح الزمانِ مُبادِرا

وتَملَّ منها حَظَّ من لم يُبْخَس

واستقبِلِ الأَرج المُعطَّر كلما

مَرَّت عليه الريحُ كالمُتنفِّس

فكأنما زهرُ النباتِ قَلائدٌ

نُثرِت على صَفحات بُسْط السُّندس

والوردُ يَخْجل حينَ قبَّل خَدَّه

ثغرُ الأَقاحي من عيون النرجس

فكأنه غيرانُ أدهشه الهوى

وأمالَ منه الفكرُ جِيدَ منكِّس

وكأنما الأغصان تَطْرب كلما

ألقتْ إليها الريحُ سرَّ مُوسوِس

وكأن هَتْف الوُرْقِ في أَغصانِها

لفظٌ يُفيدك من فصيحٍ أَخْرس

والماءُ قد عَبثتْ به أيدي الصَّبا

فَحكي غُضونا في جبينِ مُعبِّس

وكأنما حُبُك الرياحِ على النَّقا

أَثر الحَزازِ على سَنامِ الأَعْيُس

والطيرُ تَسْرَح في الرياض غَوادِيا

للرزقِ بين مُبكِّرٍ ومُغلِّس

والوحشُ بين سَوانحٍ وبَوارحٍ

ورَواتعٍ بين الرياض وكنَّس

تَرِد الغديرَ ورودَ من لا يشتفِى

وتنال من طَرفيْه ما لم تَغْرِس

والشمسُ تُجْلَى في مَطالع شَرْقها

في حُلَّتين مُعَصْفَرٍ ومُوَرَّس

معلومات عن ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد. شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً. له (ديوان شعر - ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..

المزيد عن ظافر الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ظافر الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس