الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

وراءك أقوال الوشاة الفواجر

وراءكِ أقوالَ الوشاة الفواجر

ودونك أحوال الغرام المخامرِ

فلولا ولوعٌ منك بالصَّدِّ ما سعوا

ولولا الهوى لم انْتدبْ للمعاذرِ

تَزاورَ نَومي أن هَجرتِ وطالما

صفا صفوَ جفنٍ إذ وصلت وناظر

لقد أنجمتْ تلك العهودُ كأَنَّها

جوافلُ طيرٍ نُفِّرتْ بالخوادرِ

فلا الطيفُ للطرفِ القريح بسانحٍ

ولا الحِبُّ للقلب المعنَّى بزائرِ

سليمٌ من الأشواق شِيبْ بكاذبِ

وأمْنٌ من الإِلمام ريْعَ بهاجرِ

وباكٍ إذا ما أجْدبَ العامُ عنده

سقى التُرابَ من أجفانه بالمواطرِ

أصختِ ولو أرعيت وجدي مسْمعاً

لَرُدَّ على أعقابه كلُّ فاجرِ

وحمَّلتني ذنب الكذوب ولم تزلْ

يدُ الخطب تُدمي ناقلاً غير عاثرِ

عصيتُ أمير العذلِ فيكِ وطالما

تداول سمعي مجلباً بالزَّواجرِ

إذا عددت أنواع صدك واغتدت

أوائلها مشفوعة بالأواخر

محاها هوىً ما يستفيق كما انمحى

بحلم جَلا الدين عُظْمُ الجرائر

إذا ما أتاه مُجرمٌ وهو قادرٌ

توهَّمتهُ من عفوه غيرَ قادرِ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس