الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

يا فتى الخير من نوال وبأس

يا فتى الخيرِ من نوالٍ وبأسٍ

والمسَاعي بما أقولُ شُهودُ

والذي اِن أطلَّ خطبٌ وجدبٌ

أمِنَ المُعْتَفي به والطَّريدُ

يُقتلُ المَحلُ حيث كنت من الأر

ضِ ويحْيا براحتَيْكَ الهُمودُ

فلمُستصرخي حِماكَ ونُعمْا

كَ عطاءٌ هامٍ ونصْرٌ عَتيدُ

أضعفَ الماجدينَ أوْقُ المَعالي

ورئيسُ الدينِ الصَّبورُ الجليدُ

أبيضُ العِرْضِ والنِّجار لبيقٌ

بالمعَالي سَمْحُ السَّجايا ودودُ

اِنَّ جوداً أتى بغيرِ سُؤالٍ

كفَّ عني الغَريمَ وهو عنودُ

سارَ شعري به وما زالَ شِعري

أرْحبياً يدْنو عليه البعيدُ

تطْربُ الواخِداتُ تحت رواتي

كلَّما طابَ بالأصيلِ النَّشيدُ

وسيأتي مصرَ البعيدةَ والشا

مَ وتَرْويهِ مكَّةٌ والصَّعيدُ

ولِبغدادَ ضجَّةٌ بثناءٍ

كادَ يتلو فصيحهُ المولودُ

كلُّ هذا وما اُعيدتْ حُظوظي

وفؤادي بحبْسها مجهودُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس