الديوان » العصر الايوبي » المكزون السنجاري »

نسخت هوى موسى وعيسى بأحمد

نَسَختُ هَوى موسى وَعيسى بِأَحمَدٍ

نَبِيَّ جَمالٍ ما لَمَلَّتهُ نَسخُ

غَزالٌ نَصبتُ اللَحظَ فَخّاً لِصَيدِهِ

فَغادَرَني صَيداً لَهُ ذَلِكَ الفَخُّ

كَريمٌ عَلى عُشّاقِهِ غَيرَ أَنَّهُ

بِرَدِّ تَحِيّاتِ المُحِبّينَ لا يَسخو

أَذَلُّ لَدَيهِ عَلَّهُ أَن يَرِقَّ لي

فَيَأخُذُهُ في ذِلِّيَ وَالشَمخُ

معلومات عن المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف..

المزيد عن المكزون السنجاري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المكزون السنجاري صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس