الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

وكيف يرضى بدون من تكون له

وكيف يرضى بدونٍ من تكون له

مُظاهراً كَذبَ الشيطانُ والأملُ

أنت المُهنَّدُ مَضَّاءٌ بلا بَطَلٍ

فكيف ينبو اذا ما هَزَّهُ البَطَلُ

والغَرْسُ بالسقي والدهماءُ عالمةٌ

أنَّ المَحامدَ أسنى ما اقتنى الرجل

وما اُطيق لما أوْليْتَ مَحْمَدَةٍ

وكيق ينهض مَن محمولُه جبلُ

ولا اسْتزدتُكَ يوماً في مُحافظةٍ

وكيف تُستمطرُ السحَّاحة الهُطل

لكن أَبي ليَ فَضْلٌ أنت عالِمُه

وهمذَةٌ أن يُقالَ العاجزُ الوَكِلُ

أو أنْ اُرى دون غيري في مُسلجلةٍ

وباعْتناءِ عليٍّ يضربُ المَثلُ

ولستُ والزَّينبيُّ البرُّ مُعتصمي

أرضي بمنزورة ما أطَّتِ الاِبلُ

فلا عدت شرف الدين الجواد عُلاً

ما طافَ فوق الثَّرى حافٍ ومنتعلُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس