الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

خذوا من ذمامي عدة للعواقب

خُذوا من ذمامي عُدةً للعواقب

فيا قربُ ما بيني وبينَ المطالب

لَواني زماني بالمرام وربما

تَقاضيتُه بالمرهفات القواضِبِ

على حين ما ذدتُ الصِّبا عن صبابةٍ

ذيادَ المَطايا عن عِذابِ المشاربِ

وأعرضت عن وصل الخريدة والهوى

يُطاوعُني طوعَ الذَّلول لراكبِ

ورضْتُ بأَخلاقِ المشيب شبيبةً

مُعاصيةً لا تسكتينُ لجاذبِ

عقائلُ عزمٍ لا تُباحُ لضارعٍ

وأسرارُ حزمٍ لا تذاعُ لِلاعِبِ

وللهِ مقذوفٌ لك تَنوفَةٍ

رأي العزَّ أَحلى من وصال الكواعب

أغرَّ الأعادي أَنني بتُّ مُقتراً

وربَّ خلوٍّ كان عَوناً لواثبِ

رويدكُم أني من المجد موسِرٌ

وأنْ صَفِرَتْ عما أفدتم حقائبي

هل المالُ إلا خادمٌ شهوةَ الفتى

وهل شهوةٌ إلا لجلب المعاطبِ

فلا تطلبنْ منه سوى سدِّ خَلَّةِ

فإنْ زاد شيئاً فليكن للمواهبِ

مَرِهْتُ بإدْماني سُري كل حادثٍ

ولا كحلَ إلا من غبار المَواكبِ

فلا تصطلوها أنها دارميَّةٌ

مواقدها هامُ الملوكِ الأغالبِ

سأَضرمُها حمراءَ ينزو شرارُها

على جنابِ القاع نَزْوُ الجنادبِ

بكل تميميٍّ كأن قميصهُ

يلاثُ بغُصنِ البانَةِ المُتعاقبِ

يحارب مسروراً بما هو مُدْركُ

فتحسَبُه للبشر غيرَ محاربِ

تمدُّ برقراق الدماءِ جراحُها

أَتيّا ولمَّا يأَتِ سيلُ المذانبِ

إذا كذبَ البرقُ اللموعُ لشائمٍ

فبرقُ ظُباها صادقٌ غيرُ كاذبِ

نجيعُ كسح الغيث يهمي على الثرى

وثائرُ نَقْعٍ كارتكام السَّحائبِ

فوارسُ باتوا مجمعينَ فأَصْبَحوا

وآثار عقدِ الرأي عقدُ السَّبائبِ

إذا شرعوا الأَرماح للطعن خلتَهم

بُدوراً تجاري في طِلاب كواكبِ

أسوداً إذا شبَّ الخميسُ ضِرامهُ

أسالوا نفوس الأسد فوقَ الثعالبِ

فطال اعتراكُ القوم حتى تصادموا

على سننٍ من طائح الهام لاحِبِ

فلزَّهم طولُ الطِّراد وحرُّهُ

إلى وطءِ أعجازِ البيوت العوازبِ

فازخور الطَّعنِ بين غَطارف ال

كماةِ ولا بين الإِماءِ الحواطبِ

وآمن من لم يركب السيف عنُقهُ

غداة استبان البأس صعب المراكبِ

وركبٍ كأَنَّ العيس أَيَّانَ ثوروا

تساوقُ أَعناق الصَّبا والجنائبِ

خفافٌ على أَكوارِها فكأنَّهم

من الوبَر المأنوس عند الغوارب

إذا أضمرتم ليلةٌ أظهرتهمُ

صبيحتُها بين المُنى والمآربِ

وبي ظمأٌ لم أَرضَ ناقعَ حَرِّهِ

سواكَ في الكأس فضلٌ لشاربِ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس