بَدرُ بَمٍّ مِنَ القَبا

فَوقَ غُصنٍ طُلوعُهُ

جامِعُ الحُسنِ وَقفُهُ

مِن فُؤادي جَميعُهُ

يُؤمِنُ القَلبَ قُربُهُ

وَنَواهُ يَروعُهُ

وَهوَ عاصٍ لِقَولِ لا

حٍ عَلى مَن يُطيعُهُ

فَبَصيراً بِهِ غَدَو

تُ وَسَمعي سَميعُهُ

وَلَدى نارِ طَورِهِ

دَلَّ قَلبي خُشوعِهِ

حُبُّهُ ساكِنُ القُلو

بِ فَكُلٌّ رَبوعُهُ

طَيِّبٌ طابَ عُرفُهُ

فَزَماني رَبيعُهُ

كَيفَ أُخفي وِصالَهُ

وَشَذاهُ يُذيعُهُ

معلومات عن المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف..

المزيد عن المكزون السنجاري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المكزون السنجاري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر مجزوء الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس