عدد الابيات : 8

طباعة

وافى خَيالُكَ يا سَعاد

وَهناً وَقَد غَفِلَ السُهّاد

وَسَخا بِطَيفِكَ بِعَدما

ضَنَّ الزَمانُ بِكَ الرُقاد

حَيّا فَأَحيا لَوعَةً

قَد كانَ أَلحَدَها الفُؤاد

وَأَجَدَّ في جَسَدي ضَنّاً

قَد كانَ أَخلَقَهُ البِعاد

وَسَرى وَقَلبي في حَبا

ثَلِ أَسرِهِ عَنقاً يَقاد

أَغراهُ في تَلَفي بِأَنَّ

قَتيلَ حُبِّكَ لا يُقاد

واهاً لِأَيّامٍ مَضَت

لَو أَنَّ فائِتَها يُعاد

وَلِعيشَةٍ سَلَفت لَنا

لَو لَم يُعاجِلها النِقاد

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن المكزون السنجاري

avatar

المكزون السنجاري حساب موثق

العصر الايوبي

poet-almkazhon-singari@

388

قصيدة

2

الاقتباسات

104

متابعين

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف ...

المزيد عن المكزون السنجاري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة