الديوان » العصر الايوبي » ابن المستوفي الإربلي »

وافى كتابك يا مولاي مشتملاً

وافى كتابُك يا مولاي مشتملاً

على رياض معاذٍ نَشرُها أرجُ

فكان أحسن من سحر تُقَلِّبُه

أجفانُ ظَبي مراضٍ حَشوُها غَنَجُ

إذا بدا قيَّد الأبصارَ منظرُه

فما لإنسانِ عينٍ عنه مُنعَرَجُ

فَبِتُّ أشفي به داءً تَضَمَّنَهُ

جوانحٌ بات فيها الهَمُّ يَعتَلجُ

يا من تغيَّرتِ الدنيا لِبُعدهم

فكُلُّ رَحبٍ فسيحٍ ضَيِّقٌ حَرِجُ

استودعُ الله عيشاً مرَّ لي بِكُمُ

يرتاحُ قلبي لذكراهُ ويبتهجُ

ما راقني بعدكم شيءٌ سُررتُ به

فكُلُّ مستحسنٍ في ناظري سَمِجُ

معلومات عن ابن المستوفي الإربلي

ابن المستوفي الإربلي

ابن المستوفي الإربلي

المبارك بن أحمد بن المبارك بن موهوب اللخمي الإربلي، المعروف بابن المستوفي. مؤرخ، من العلماء بالحديث واللغة والأدب. كان رئيساً جليلاً، ولد بإربل، واستولى عليها الصليبيين، فانتقل إلى الموصل، وتوفي بها...

المزيد عن ابن المستوفي الإربلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المستوفي الإربلي صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس