الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

أقول للركب قد حاكت أزمتها

أقولُ للركب قد حاكتْ أزْمَّتَها

ركابُهُمْ من سُرى ليلٍ واِسْآدِ

ميلُ الرقاب على الأكوار تحسبهم

بالجاشِريَّةِ شَرْباً غيرَ أوْغادِ

تأويبُهم وسُراهمْ من عَزائمهمْ

أغْناهُمُ عنْ شَهيِّ الماءِ والزَّاد

بَلَغْتم وهُديتُمْ بلِّغو شَعَفي

وفرْطَ شوقي إِلى سمع ابْن حمَّاد

إِلى غَزيرِ النُّهى ملآنَ من كرَمٍ

حازَ العُلى بين اِنجادٍ وارْفادِ

إِلى المُشار رئيس الدين مُتعمد ال

عاني الطَّريد مَنار لروع والنادي

ومنْ عجائبِ أيامي وشِدَّتِها

فِراقُهُ رغْبةً في عْيش بَغْدادِ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس