الديوان » العصر الايوبي » المكزون السنجاري » سرى طيفها وهنا فلله ما أهنا

عدد الابيات : 4

طباعة

سَرى طَيفُها وَهناً فِلِلَّهِ ما أَهنا

كَرىً فيهِ فُزنا بِاللَبانَةِ مِن لُبنى

وَيا حَبَّذا ذاكَ الخَيالُ الَّذي سَرى

إِلى المَسجِدِ الأَقصى مِنَ المَسجِدِ الأَدنى

فَأَشهَدَنا بِالغَيبِ فيهِ حُضورُهُ

وَغَيَّبَنا في حالِ مَشهَدِهِ عَنّا

وَأَبدى لَنا مِن لُطفِ لِمياءَ صورَةً

شَهِدنا بَها مِن حُسنِها ذَلِكَ المَعنى

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن المكزون السنجاري

avatar

المكزون السنجاري حساب موثق

العصر الايوبي

poet-almkazhon-singari@

388

قصيدة

2

الاقتباسات

53

متابعين

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف ...

المزيد عن المكزون السنجاري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة