الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

تجري السوابق للغايات محرزة

تجري السوابقُ للغايات مُحْرزةً

ونُصْرةُ الدين إسماعيلُ واهِبُها

تعلَّمتْ سبْقهُ في كلِّ مكْرُمةٍ

فمن ينالُ مَداها أو يُغالبُها

صفْو المكارمِ وهَّابٌ على عُدُمٍ

إذا سماءُ النَّدى ضنَّتْ سحائبُها

وضاربُ الخيل هَبْراً في جماجمها

إذا الصَّوارمُ خانَتْها مَضاربُها

وبين عوْفٍ ووَرَّامٍ مفاخِرُهُ

وضَّاحةٌ حينما تُتْلى مناسِبُها

أرسلْتَها بالنَّدى والجودِ مُبتدئاً

حمراءَ يُزْهى على الجوزاء راكبها

فلم أجدْ من جزاءٍ غيرَ قافيةٍ

تَفْنى الليالي ولا تفْنى مناقِبُها

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس