الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

يكاد الدجى يغدو صباحا مشرقا

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

يكادُ الدُّجى يغْدو صباحاً مشرقاً

إذا عُدِّدتْ فيها مناقبُ عنترِ

ويذْكو نسيم الجوِّ عند مديحهِ

كأن بأعلى لُوحِه نشرَ عنبرِ

يُعيرُ قَناهُ عَزْمَهُ في نِزالهِ

فلا طعْنَ إلا ف ضميرٍ ومحْجرٍ

تشكَّى العدى والنِّيب سورة فتكه

بظلماء ليلٍ أو بهبوةِ عِثْيَرِ

فللضيف لُحْمان العشارِ مُنيفةً

وللطير جُثمان الكميِّ المُعَفَّرِ

ترفَّع عن سكنى الغمودِ سيوفهُ

فيُغمدها ما بين رأسٍ ومِنْحرِ

وتكرهُ مُبْيضَّ المواردِ خيلهُ

فيوردها في ناصعِ اللون أحمر

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة