الديوان » العصر العثماني » ابن علوي الحداد »

مرحباً بالشادن الغزل

مرحباً بالشادن الغزل

زارني وهنا على مهل

كقضيب البان في كثب

ينثني في الحلى والحلل

كلما هب الجنوب له

سحراً يهتز كالثمل

هو من كأس الصبا ثمل

ليس كأس الإثم والزلل

فشفى نفسي برؤيته

من جيمع الداء والعلل

عطر في ثغره برد

لذلي في النهل والعلل

وأحيلاه وألطفه

رائق الإقبال والقبل

خلقه مثل النسيم إذا

رق في الأبكار والأصل

ما به خلف ولا ملل

بئس حال الخلف والملل

فرعه ليل وغرته

قمر يصطاد بالمقل

لم أزل في حال عشرته

نازلاً بالمنزل الخضل

فسقى الرحمن معهده

بين ربع القوم والجبل

وسقى الساحات منهمل

غدق في أثر منهمل

يضحي الربع به خصباً

خضر الأوعار والسهل

مربع الأحباب من قدم

ومحط السادة الأول

من تريم الخير لابرحت في

أمان اللَه خير ولي

والإله الحق خالقنا

جل عن شبه وعن مثل

وأمان المصطفى المدني

أحمد الأملاك والرسل

وأمان العترة الشرفا

من بني الزهرا وآل على

وبنى علوي قادتنا

جامعي العلم والعمل

وحماة الجار من زهق

وأذى بالبيض والأسل

الكرام المطمعين لمن

أمهم في الخصب والمحل

مثل مولانا المهاجر لذ

بابن عيسى السيد البطل

وعبيد اللَه يتبعه

علوى المذكور في سمل

وعلى شيخنا وأتى

بالإمام الجامع الحفل

والفقيه الحبر عمدتنا

والعفيف المحسن البذل

لمواريث الرسول حووا

وأمير المؤمنين على

ومن السبطين قد ورثوا

ثم كم صبر وكم بدل

من أصول طهرت وزكت

من جميع الرجس والدخل

وفروع قد نمت وسمت

للعلا من غير ما جدل

هم أمان الأرض من فزع

وهداة الخلق للسبل

لذ بهم في كل نائبة

وادع ذا العرش بهم وسل

وصلاة اللَه دائمة

تتغشى خاتم الرسل

أحمد الهادي وعترته

ما سرى برق على القلل

وتغنى الورق في سحر

بغصون البان والأثل

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن علوي الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المديد


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس