الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

ما أبعد السعي عن النجح

ما أبعدَ السَعيَ عَنِ النُجحِ

إِلى مَتى في عَذَلي تُنحي

وَهوَ فَلا يَنفَعُني نُصحُهُ

كَذاكَ لا يَنفَعُهُ نُصحي

أَغلِق بِنا ذا البابَ ما خَلفَهُ

فَتحٌ فَلا تَتعَبُ في الفَتحِ

وَأَخلِني وَالسَبحَ في لَيلَةٍ

يَبعُدُ مِنها ساحِلُ الصُبحِ

بِحارَ هَمٍّ ما عَنى صاحِبي

لا غَرَقي فيها وَلا سَبحي

ما بَينَنا مُذ قَطُّ حَربٌ فَما

أَفادَ أَن تَسأَلَ في الصُلحِ

وَقَد أَرى خُسرانَ قَلبي عَلى

ذا الوَجهِ أَولى لي مِنَ الرِبحِ

لا تَسرَحِ الحُسنَ فَإِنّي اِمرُؤٌ

أَخافُ أَن تَهوي عَلى السَرحِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس