الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

لحبي فيه أي جمر على قلب

لِحُبِّيَ فيهِ أَيُّ جَمرٍ عَلى قَلبِ

فَما لي طَريقٌ لِلمَلامَةِ وَالعَتبِ

وَثَمَّ غَليلٌ لَيسَ يُطفِئُ نارَهُ

سِوى خاتَمِ الثَغرِ المُمَلّا مِنَ العَذبِ

وَفي القَلبِ كَربٌ لا أَسُرُّ عَذولَهُ

بِقَولي إِذا ما ضِقتُ بِالكَربِ وا كَربي

إِذا كانَ لا يَكفيهِ شَيءٌ سِوى دَمي

فَيَكفي دُموعُ العَينِ مِنّي دَمَ القَلبِ

وَإِن كانَ لا بُدٌّ مِنَ الحَشدِ لِلعِدا

فَحَسبِيَ بِالعُذّالِ وَالرُقَبا حَسبي

وَهَيهاتَ فيما سَوَّلَتهُ طَماعَتي

سَمِعتُ بِخَصمٍ قَطُّ عَذَّبَ بِالعَذبِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس