الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

كم يهتك الدمع سرا كنت أستره

كَم يَهتِكُ الدَمعُ سِرّاً كُنتُ أَستُرُهُ

وَيُمحِلُ الجَفنُ خَدّاً باتَ يُمطِرُهُ

يا مَن تَبَسَّمَ عَن دُرٍّ يُنَظِّمُه

ثَغراً عَلى أَنَّهُ بِاللَفظِ يَنثُرُهُ

عُنقودُ صُدغِكَ رَجعُ اللَحظِ يَعصِرُهُ

خَمراً بِريقِكَ شَمسُ الخَدِّ تَهصِرُهُ

ما كانَ أَقرَب قَلبَ الصَبِّ مِن كَلَفٍ

لَو لَم يَكُن طَرفُكَ السَحّارُ يَسحَرُهُ

إِذا تَقاضى ومن يَهوى إِلى حَكَمٍ

فالدَمعُ شاهِدُهُ وَالخَدُّ مَحضَرُه

أَلقى عَلى النَهَرِ الجاري لَهُ شَبَكاً

يُصطادُ فيهِ مِنَ النُوّارِ جَوهَرُهُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس