الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

سأركب بحر الهوى مقدما

سَأَركَبُ بَحرَ الهَوى مُقدِماً

فَأَمّا غِنائي وَإِمّا الغَرَقْ

وَأَغيَدَ لَمّا دَجا عَتبُنا

تَبَدّى عَلى الخَدِّ مِنهُ شَفَق

صَفا فَوقَ خَدَّيهِ خَمرُ الصِبا

فَكانَ الحَبابُ عَلَيهِ العَرَق

إِلى اللَهِ أَشكو فَكَم حادِثٍ

طَرا في هَواهُ وَخَطبٍ طَرَق

ضَعيفَينِ مِن جَفنِهِ وَالوِدادِ

فَلَيتَ الضَعيفَ لِضَعفي يَرِق

وَصَعبَينِ مِن لَوعَتي وَالوِصالِ

فَلا تِلكَ هانَت وَلا ذا اِتَّفَق

وَماءَينِ مِن وَجهِهِ وَالعُيونِ

وَهَذا أَقامَ وَذاكَ اِندَفَق

وَنارَينِ في خَدِّهِ وَالقُلوبِ

سَناها لِغَيري وَعِندي الحُرَق

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس