الديوان » العصر المملوكي » الشاب الظريف »

أوحشتموا نظري فكم من عبرة

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

أَوْحَشْتُموا نَظَرِي فَكَمْ مِنْ عَبْرةٍ

سَمَحَتْ بِهَا الأَجْفانُ والآمَاقُ

لا اِخْضَرَّ بَعدَكُمُ العَقيقُ ولا حَلَا

مِنْ مَائِهِ لِلْوارِدينَ مَذَاقُ

حَتّى يَراكُمْ ناظِري وَتَضُمُّنا

بِكُمُ الدِّيارُ وَيَسْعَدُ المُشْتاقُ

لَمْ أَجْنِ ذَنْباً مُذْ عَرفْتُ هَواكُمُ

فَعلامَ كَاساتِ الصُّدودِ أُذَاقُ

معلومات عن الشاب الظريف

الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ - 688 هـ/1263 - 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..

المزيد عن الشاب الظريف