الديوان » العصر المملوكي » الشاب الظريف »

يا طائرا ناح إذ طاح الحمام به

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

يا طَائِراً ناحَ إذ طاحَ الحمامُ بهِ

هَيَّجْتَ لِلصبِّ يَوْمَ الحُزْنِ أَحْزانا

فَباتَ بالبانِ مَشْغُوفاً ولَيْسَ بهِ

شَوْقٌ إليه ولكنْ مَنْ حَكَى البانا

يا مُخْجِلَ الغُصْنِ إذ يَهْتَزُّ ناعِمُهُ

لِيناً وَيُوسِعُ مَنْ نَهْواهُ إليانا

لوْلاكَ ما هاجَتِ الوَرْقاء لي فَنناً

ولا أَرِقْتُ لِظَبْيٍ باتَ وَسْنَانا

وَرُبَّ لَيْلٍ صَحِبْنا في دُجُنَّتِه

مِنَ الكواعبِ أقماراً وأغصانا

بِحيْثُ نَلْثُم تُفَّاحَ الخُدودِ على

بانِ القُدودِ وَنجْني مِنْهُ رُمَّانا

بِكُلِّ صَافٍ لَدَى صَافٍ يُريكَ على

لُجَينهِ مِنْ سَقيطِ النَّوْرِ عَقْيانَا

معلومات عن الشاب الظريف

الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ - 688 هـ/1263 - 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..

المزيد عن الشاب الظريف

تصنيفات القصيدة